صعود "سهم شركة أبوقير للأسمدة " لأعلى مستوى تاريخي إلى 25.6 جنيه وتوقعات المحللين بالمزيد من الإرتفاعات

صعد سهم شركة أبوقير للأسمدة لأعلى مستوى له على الإطلاق خلال جلسة أمس الموافق 16/1/2018 ، مرتفعاً بنسبة 2.73%، بحلول الساعة 11:42 صباحاً إلى مستوى 25.6 جنيه. وأرجع محللون الارتفاع إلى نمو سيولة السهم بعد تجزئة القيمة الاسمية، مع توقعات بمرور السهم بعمليات جني أرباح مرتقبة.

وأوضح المحللون أن الشركة في انتظار قرارين من شأنهما زيادة القيمة العادلة بنحو 21% بالفترة المقبلة وذلك في حالة قدرة الشركة على الحصول على قرض من البنوك لتنفيذ مشروعها الجديد واتجاه الحكومة لتحرير أسعار صرف الأسمدة، فضلاً عن توقعات بزيادة أرباح الشركة خلال العام المالي إلى 2.4 مليار جنيه. من جانبه قال أحمد سامي، محلل قطاع الكيماويات في بحوث برايم، إن الارتفاع الذي شهده سهم الشركة يتماشى مع ارتفاعات البورصة والطلب على السهم خاصة بعد التجزئة وزيادة السيولة به. وفي نوفمبر الماضي، قررت لجنة القيد بالبورصة المصرية قيد تجزئة القيمة الاسمية لسهم أبوقير للأسمدة من 15 جنيهاً إلى 1.5 جنيه مع بقاء رأس المال المصدر دون تغيير.

وأوضح سامي أن السهم في انتظار مزيد من الارتفاعات خلال الفترة المقبلة بعد الحصول على القرض من البنوك، فضلاً عن ترقب قرار الحكومة بتحرير أسعار الأسمدة في ظل اتجاهه لخفض الدعم. وتابع محلل قطاع الكيماويات: أن حصول الشركة على القرض بقيمة 133 مليون يورو يقلل من تكلفة رأس المال مما يؤثر على الشركة إيجاباً ويرفع القيمة العادلة لها. وقالت أبوقير للأسمدة في مطلع يناير، إنها تتفاوض مع البنوك للحصول على قرض دولاري بما يعادل 3.5 مليار جنيه (198 مليون دولار)، لتنفيذ مشروع إزالة الاختناق.

وأضاف: أن اتجاه الحكومة لتحرير أسعار الأسمدة يدعم إيرادات الشركة خاصة أنها تقوم بتوريد نحو 55% من إنتاجها من اليوريا إلى وزارة الزراعة بأسعار أقل من الأسعار العالمية بنحو 50 دولاراً للطن. ووضع محلل قطاع الكيماويات 4 سيناريوهات للقيمة العادلة للشركة على إثر القرض وتحرير الحكومة لأسعار الأسمدة. وقال سامي إن السيناريو الأول يحدد القيمة العادلة عند 19.33 جنيه، وذلك في حالة عدم اتجاه الحكومة للتحرير وعدم حصول الشركة على القرض. وعن السناريو الثاني، حدد المحلل القيمة العادلة عند 20 جنيهاً في حالة اتجاه الحكومة لتحرير أسعار اليوريا، وعدم قدرة الشركة على الحصول على القرض، مضيفاً أن القيمة العادلة قد ترتفع إلى 22.15 جنيه حال عدم الحصول على القرض وإحجام الحكومة عن التحرير. وفي حال حدوث العاملين الرئيسيين المتمثلين في تحرير أسعار اليوريا والحصول على القرض، تقفز القيمة العادلة إلى 23.4 جنيه، وفقاً لمحلل برايم.

أرباح الشركة 2.23 مليار جنيه العام المالي الماضي مقابل أرباح بلغت 1.02 مليار جنيه بالعام المالي السابق له وعن أعمال الشركة المتوقعة خلال العام المالي الجاري، توقع أحمد سامي ارتفاع أرباح الشركة إلى 2.4 مليار جنيه، وزيادة مبيعاتها إلى 7.9 مليار جنيه خلال العام. وحققت الشركة أرباحاً بلغت 2.23 مليار جنيه خلال العام المالي المنتهي في يونيو الماضي، مقابل أرباح بلغت 1.02 مليار جنيه بالعام المالي السابق. جني أرباح مرتقب وعلى المستوى الفني، أوضح أحمد ثابت، رئيس قسم التحليل الفني في الجزيرة لتداول الأوراق المالية، أن السهم بدأ في اتجاهه الصاعد منذ ما يقرب من عام، متوقعاً أن يستمر في هذا الاتجاه الصاعد على المدى الطويل والمتوسط طالما أعلى مستوى 23 جنيهاً. وعلى المدى القصير، قال رئيس قسم التحليل إنه قد يتعرض لعملية جني أرباح قوي بين مستويات 25.8 جنيه، و26 جنيهاً تفقد الأسهم جزءاً من جاذبيته وتتراجع به لمستوى 23 جنيهاً. وبلغت قيمة التداول على السهم في تلك الأثناء نحو 11.7 مليون جنيه، عير 459.5 ألف سهم.