الملتقى الدولي للإتحاد العربي للاسمدة الثاني والعشرون

إنتهت فعاليات الملتقى الدولي الــ 22 للإتحاد العربي للأسمدة بنجاح والذي أستمر لمدة ثلاثة ايام في الفترة من 2- 4/2/2016 والذي شارك به أكثر من 600 مشارك من الشركات والهيئات المصرية والعربية والأجنبية حيث يعد هذا الحدث الأبرز علي صعيد صناعة الأسمدة في المنطقة العربية والشرق الأوسط ،والمقام بالقاهرة بفندق سميراميس إنتركونتيننتال برعاية ودعم الشركات المصرية تحت شعار ( الأسمدة والمياه لزراعة مستدامة ) .

حيث قام السيد الكيميائي / سعد ابو المعاطي – رئيس مجلس إدارة شركة أبو قير للأسمدة والصناعات الكيماوية والعضو المنتدب – ممثل صناعة الاسمدة المصرية - عضو مجلس إدارة الإتحاد العربي للأسمدة , بإفتتاح المؤتمر والمعرض المصاحب للملتقى الدولي للإتحاد العربي للأسمدة الثاني والعشرون بمرافقة السيد / جمال بنصاري – نائب رئيس الإتحاد العربي للاسمدة , والسيد المهندس / محمد عبد الله زعين – الامين العام للإتحاد العربي للأسمدة , ورؤساء مجالس الشركات والهيئات الإقليمية , حيث قاموا بجولة تفقدية لجميع أجنحة الشركات بالمعرض لإستعراض أحدث ما وصلت إليه صناعة الأسمدة .

وقد صرح سيادته أثناء إلقائه للكلمة الإفتتاحية أن هذا الملتقى السنوي يعكس رغبتنا جميعاً في تطوير صناعة الأسمدة حيث تعتبر صناعة إستراتيجية لما تمثله من مدخل رئيسي لقطاع الزراعة ولا غنى عنه لتحقيق التنمية الزراعية المستدامة وللقضاء على الفجوة الغذائية وتقليل عدد الجياع وكذلك التوجه لتحقيق الاكتفاء الذاتي المستهدف.

وأعلن سيادته خلال الكلمة عن بدء إجراءات تأسيس شركة جديدة لإنتاج الأسمدة الفوسفاتية تعتمد على خامات الفوسفات المتوفرة بمحافظة الوادي الجديد بهضبة أبو طرطور. ومن المحتمل الانتهاء من كافة الإجراءات اللازمة لتأسيس هذه الشركة خلال العام الجاري، وبطاقة تقدر بنحو مليون طن سنويا، ويضم هذا المشروع وحدة لإنتاج حامض الفوسفوريك وأخرى لإنتاج حامض الكبريتيك ومصنع لإنتاج السماد المحبب "الداب"، وآخر لإنتاج الأسمدة المخلوطة والمركبة، باستثمارات تقدر بنحو مليار دولار.

كما أعلن سيادته عن دخول خطوط الإنتاج الجديدة لشركة موبكو 1، 2 حيز العمل بنهاية عام 2015 ليصبح إجمالى الطاقة الإنتاجية نحو 2 مليون طن سنويا من سماد اليوريا وبذلك يصبح إنتاج مصر من الأسمدة الازوتية ما بين 22-24 مليون طنًا سنويًا .

وأضاف أيضاً بأن مصر بصدد إنشاء أضخم مجمع لإنتاج الأسمدة ، يضم تسعة مصانع كبرى إنتاجية تبلغ نحو مليون طن سنويا من الأسمدة فى منطقة العين السخنة ،وتنفذه ثلاث من كبريات الشركات العالمية المتخصصة فى هذا المجال وبتكنولوجيا إيطالية وإسبانية وصينية وذلك للوفاء باحتياجات السوق المحلية وتصدير الفائض للخارج وهذا المشروع مملوك بالكامل لشركة النصر للكيماويات الوسيطة .

كما أعلن ايضا ان شركة ابوقير للاسمدة بصدد تنفيذ مشروع لانتاج نترات النشادر يعتمد على فائض الامونيا باستثمارات تقدر بنحو 1.7 مليار جنيه مصرى ومدة التنفيذ ثلاثة سنوات , وقد أشاد كافة السادة الحضور بحسن التنظيم وكرم الضيافة والإستقبال ..

وكانت من أهم المحاور التي نوقشت في هذا المؤتمر الأتي :

تطورات السياسة الراهنة وتأثيرها على صناعة الأسمدة.

النظرة المستقبلية على الأسمدة العالمية: العرض والطلب.

وضع الأسمدة في الأسواق الرئيسية والآفاق المستقبلية لسوق الأسمدة.

التطورات العالمية التي تشهدها أسواق الأسمدة النيتروجينية والفوسفاتية والبوتاسية.

الطاقة المتجددة ومنهج إدارة الطاقة.

الأسمدة والمياه لاستدامة الزراعة.

الأمن الغذائي العالمي ودور الأسمدة في الزراعة المستقبلية.

الغاز الطبيعـي وأثره على صناعة الأسمدة.